يلا شوت yalla shoot - قررت دولة قطر أن تكون ملاعب كأس العالم 2022 خالية من الكحول، حيث لن يستطيع المشجعون من شراء الكحول إلا خارج الملاعب قبل وبعد بعض المباريات.

النسخة الثانية والعشرين من المونديال تنطلق في نهاية العام الجاري، وتحديدًا يوم الإثنين 21 نوفمبر 2022، وتنتهي الأحد 18 ديسمبر.

وقالت وكالة رويترز إن ستكون هناك ضوابط صارمة على الكحول في قطر، وذلك مع إقامة كأس العالم في دولة إسلامية لأول مرة.

وتحظر قطر شرب الكحول في الأماكن العامة والقانون يُحاسب على من يفعل ذلك، ولكن المشجعين سيكونون قادرين على شراء البيرة خلال الأوقات المحظورة في أجزاء معينة من منطقة مشجعي فيفا الرئيسية، والتي تقع في حديقة البدع في الدوحة.


وقال مصدر لرويترز: “في الملاعب، لا تزال الخطط قيد الانتهاء، لكن المناقشة الحالية هي السماح للجماهير بتناول الجعة عند الوصول وعند مغادرة الملعب، لكن لن يتم تقديم البيرة أثناء المباراة أو داخل الاستاد”.


وأضاف المصدر: “على عكس مناطق المشجعين السابقة في كأس العالم، لن يتم تقديم البيرة طوال اليوم، ولكن في أوقات محدودة”.

كما سيتم تخصيص مكان يقع بين فندق ومحطة تبريد المنطقة – إلى مكان يتسع لـ 10000 شخص، مع عرض موسيقى تكنو والسماح بتناول الكحول.


وكشف المتحدث باسم اللجنة العليا القطرية للمشاريع والإرث أنه سيتم الإعلان عن خطط توفر المشروبات الكحولية في البطولة التي تستمر 28 يومًا في الوقت المناسب.

قطر تمنع الزائرين من حمل أي كحوليات في البلاد، لا يُسمح لهم بالتسوق في متجر الخمور الوحيد في البلاد – والذي يقع في ضواحي الدوحة.


نسخة قطر ستكون الأكثر تكلفة للحضور 

موقع سبورتيكو المتخصص بالأمور المالية في عالم الرياضة، نشر تقريرًا قبل سنة تمامًا من انطلاقة المونديال تحت عنوان ” كأس العالم في قطر سيكون الأكثر تكلفةً بالنسبة للحضور”، وأشار من خلاله إلى أن قطر صرفت أكثر من 220 مليار دولار لبناء المنشآت الرياضية، بالتالي فهي ستحاول تعويض جزء من هذه الأموال من خلال ما ستجنيه من القادمين إلى قطر لحضور المونديال على المأكل والمنامة ودفع تذاكر المباريات، والذين من المتوقع أن يتخطّى عددهم مليون زائر.

ينقل تقرير سبورتيك عن أحد المختصين في مجال السفريات في الولايات المتحدة، أن تنظيم رحلة إلى قطر لمشاهدة المونديال سيكون أمرًا مكلفًا للغاية، فالذهاب إلى هناك ومشاهدة مباراتين من الدور الأول تكلّف بين 12000$ و 20000$ للشخص الواحد، في المقابل فإن مبلغ سبعة آلاف دولار كان كافيًا لتمضية ثلاثة أسابيع ومشاهدة عدة مباريات خلال مونديال 2014 في البرازيل.

بدورها نشرت صحيفة الماركا الإسبانية مقالة مؤخرًا فصّلت فيها تكلفة الذهاب إلى قطر ومشاهدة المونديال، ووصفت من خلالها قرار تنظيم كأس العالم 2022 في قطر بالمثير للجدل، فبالإضافة إلى انتهاكات حقوق الانسان التي مورست بحق العمال في المنشآت الرياضية، والتي تم غض النظر عنها، فإن الفيفا اضطّر لتغيير كل تقاليده، ونقل موعد كأس العالم إلى الشتاء، بسبب استحالة إقامته في الصيف نتيجة لارتفاع درجات الحرارة في الإمارة بشكل يعيق إقامة المباريات، وبالتالي فإن جماهير المنتخبات ستضطر إلى تعديل برامج عطلتها، والذهاب إلى قطر في الشتاء، ناهيك عن التكلفة الباهظة لهذه الرحلة.

وبحسب الصحيفة، فإن معدل سعر بطاقة دخول مباريات الدور الأول هو 152$، وترتفع التكلفة بشكل تدريجي وصولًا إلى المباراة النهائية، فيما يتوجب على العائلات المسافرة إلى قطر للاستمتاع بالمونديال، صرف ما يقارب 1500 $ في اليوم الواحد، في ظل ارتفاع الأسعار بحسب ما تظهره تطبيقات الحجز عبر الإنترنت، فمثلًا سعر وجبة الطعام للشخص الواحد في المطعم يساوي 25 $، وهو رقم مرتفع بحسب الماركا، التي تقدّر تكلفة رحلة مدتها عشرة أيام إلى قطر خلال المونديال بأكثر من سبعة آلاف دولار للشخص الواحد، وهو رقم بمتناول طبقة الأثرياء فقط.<اسعار تذاكر المونديال


هل يكون الكحول في الملاعب للأغنياء فقط ؟

مشكلة أخرى تواجه الجمهور الذي سيحضر إلى قطر خلال المونديال، تتمثل بالقيود على شرب الكحول في البلد الإسلامي، الذي تجرم السلطات فيه تناول الكحول في الأماكن العامة. أزمة الكحول واجهت قطر منذ اللحظة التي تمّ الإعلان عن فوز ملفها لاستضافة المونديال، ورضخت السلطات القطرية لاحقًا وبالأخص بعد الضغط عليها بسبب الانتهاكات الإنسانية بحق العمال الأجانب العاملين في المنشآت، ووافقت مبدئيًا على تخصيص مقصورات في المدرجات يسمح فيها بتقديم الكحول، بهدف تلميع صورتها أمام المجتمع الغربي، كما كان الحال في كأس العالم للأندية التي استضافتها في العام 2019، فيما يطلب الفيفا أن يكون شرب الكحول متاحًا للجميع، مع العلم أن سعر البطاقات في هذه المقصورات يكون باهظًا، وبالتالي فإن المشجعين من غير الأثرياء، لن يكون بإمكانهم تناول المشروبات الكحولية في المدرجات، الأمر الذي يشكّل تقليدًا ضروريًا بالنسبة للكثير من جماهير ملاعب كرة القدم.

هذا و ‏أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم  تقديم موعد انطلاق بطولة كأس العالم FIFA قطر 2022™ بيوم واحد.‬

وبذلك ستقام المباراة الافتتاحية بين قطر والإكوادور في الـ20 من نوفمبر 2022 بملعب البيت بدلا عن الموعد السابق يوم 21 نوفمبر 2022.

التعديل جاء لإتاحة الفرصة لمنتخب قطر (صاحب الضيافة) للعب المباراة الافتتاحية، حيث يلتقي مع نظيره الإكوادوري ضمن منافسات المجموعة الأولى.

وكان مقررا أن تكون مواجهة هولندا والسنغال في نفس المجموعة هي المباراة الافتتاحية لمونديال 2022.جدير بالذكر أن صاحب الأرض لعب المباراة الافتتاحية للمونديال في النسخ الأربعة الماضية (2006-2018).